منتديات افا كاراس ومارجرجس بالغابات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيرة حياة مار انطونيوس الكبير (17 كانون الثاني)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعاد
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

عدد المساهمات : 22227
نقاط : 30251
تاريخ التسجيل : 10/10/2014
الموقع : لبنان

مُساهمةموضوع: سيرة حياة مار انطونيوس الكبير (17 كانون الثاني)   الثلاثاء يناير 17, 2017 5:25 am


سيرة حياة مار انطونيوس الكبير (17 كانون الثاني)


















من هو مار انطونيوس


الأنبا أنطونيوس كان يعيش حياة مقدسة منعزلة في مكان مقفر . عاش مدة طويلة في قداسة وطهارة كناسك في الصحراء وكان له تاثير قوي على عدد غير محدود من الناس سواء المعاصرين له أو في الاجيال التالية حتى يومنا هذا . حياة هذا القديس كان لها تأثير كبير على تاريخ المسيحية الاولى والتي تمثل تاريخ الكنائس المسيحية في جميع انحاء العالم . سيرة حياة القديس الانبا انطونيوس كتبها احد اعمدة المسيحية المعروفين وهو القديس الانبا اثناسيوس الرسولي وهو كان تلميذه وقريب جدا من الانبا انطونيوس 




حياته .
يعتبر الانبا انطونيوس اب للرهبان . وهو ولدحوالي عام 251م لأبوين يعيشون في كوم العروس في وسط مصر . ولما بلغ الثامنة عشر منالعمر مات ابواه وتركاه مسئولا عن اخته الوحيدة ديوس وهى كانت اصغر منه سنا . وبعدذلك بحوالي ستة اشهر دخل الانبا انطونيوس الكنيسة وسمع الانجيل وكان السيد المسيحيكلم الشاب الغني (ان اردت ان تكون كاملا اذهب بع كل مالك واعطي الفقراء وتعالىاتبعني) متى 19 - 21
فأعتبر هذه الوصية دعوة شخصية له من الله . فذهب وباعحوالي 300 فدان من الاراضي الخصبة ووزع معظم الاموال على الفقراء واحتفظ بجزء ضئيلمنها لاخته . ثم اودع اخته تحت مسؤلية جماعة من العذارى . واصبح بذلك حرا لتكريسحياته للسير حسب ارشاد رجل قديس يعيش بالقرب من بلدته الكومه








دعوته للدخول الى البرية .
في أحد الأيام نزلت سيدة إلى النهر لتغسل رجليها هي وجواريها ، وإذ حول القديس نظره عنهن منتظرا خروجهن بدأن في الاستحمام . ولما عاتبها على هذا التصرف ، أجابته ( لو كنت راهبا لسكنت البرية الداخلية ، لأن هذا المكان لا يصلح لسكنى الرهبان ) وإذ سمع القديس هذه الكلمات قال في نفسه ( إنه صوت ملاك الرب يوبخني ) وفي الحال ترك الموضع وهرب إلى البرية الداخلية ، وكان ذلك حوالي عام 285م . استقر القديس في هذه البرية ، وسكن في مغارة على جبل القلزم شمال غربي البحر الأحمر ، يمارس حياة الوحدة . هناك حاربته الشياطين علانية تارة على شكل نساء وأخرى على شكل وحوش مفترسة .














رئيس المتوحدين




عاش الانبا انطونيوس حياة الوحدة وكان يحارب بالملل والضجر و تثبيت العزيمة . وعندما كانت روحه تمتليء بالضجر و التشكيك كان يصلي قائلا ( يا الله انا اريد ان انجو ولكن هذه الافكار الشريرة لا تتركني . فماذا افعل ؟ ) وأعتراه الملل ذات يوم فسمع صوتا يقول له ( اخرج خارجا وأنظر ) فخرج ورأى ملاكا متوشحا بزنار صليب مثال الأسكيم المقدس ، وعلى رأسه قلنسوة ، وهو جالس يضفر ، ثم يقوم ليصلي ، ثم يجلس ليضفر أيضا . وأتاه صوت يقول له ( ياأنطونيوس افعل هكذا وأنت تستريح ) فاتخذ لنفسه هذا الزي من ذلك الوقت وصار يعمل الضفيرة ولم يعد إليه الملل . وتنبأ عن الأضطهاد الذي سيحل بالكنيسة وتسلط الهراطقة عليها ، ثم أعادتها إلى حالتها الأولى ، وعلى أنقضاء الزمان . ولما زاره القديس مقاريوس ألبسه زي الرهبنة وأنبأه بما سيكون منه .
حياة الوحدة جعلت الانبا انطونيوس اب روحي يسبق جميع الآباء . هرب من اهتمامات ومشتهيات العالم ولكن ليس من حب اخوته . لذلك كان يزور الاسكندريه وقت اضطهاد المسيحيين من ماكسيميان داجا سنة 316 . كان يقضي وقته في خدمة المظلومين والمعذبين والمتألمين في السجون. وعندما انتهى الاضطهاد عاد لمكانه ليحارب بشجاعة كل يوم كشهيد للحق بضمير يقظ في المعارك المستمرة من اجل الخلاص .
مرة اخرى زار الاسكندرية ليدعم البابا اثانسيوس الرسولي امام بدعة اريوس عام 352 . الوثنيين والمسيحيين على حد سواء تزاحموا في المدينه ليرحبوا بالقديس العجوز . ولكنه بسرعة عاد الى الصحراء لانه شعر كسمكة خارج المياه















ولما شعر القديس أنطونيوس بقرب نياحته ، أمر أولاده ( الرهبان ) أن يخفوا جسده ، وأن يعطوا عكازه لمقاريوس ، والفروة لأثناسيوس ، والملوطة الجلد لسرابيون تلميذه . ثم رقد ممددا على الأرض وأسلم الروح ، فتلقتها صفوف الملائكة والقديسين ، وحملتها إلى موضع النياح الدائم . وقد عاش هذا القديس مائة وخمس سنوات ، مجاهدا في سبيل القداسة والطهر وتوفي القديس العظيم كوكب البرية وأب جميع الرهبان سنة 355 م . 










 



تذكار القديس انطونيوس الكبير 



وُلد هذا القديس العظيم في مدينة كوما في صعيد مصر نحو السنة 251.وقد كتب سيرته القديس اتناسيوس بطريرك الاسكندرية معاصره، قال: وُلد انطونيوس في مصر من ابوين مسيحيَّين تقيَّين. توفي والداه تاركَين له أختاً دونه سِنّاً، فكان لها الاخ الشفيق المحب. سمع يوماً كلام الانجيل المقدس:" ان كنت تريد ان تكون كاملاً فاذهب وبع كل شيء لك واعطيه للمساكين فيكون لك كنز في السماء وتعال اتبعني" ( متى19: 21). فكان لهذه الآية وقعُها العميق في قلبه، فمضى فباع ما يملك، تاركاً لشقيقته نصيبها، ووزَّع ما خصَّه على الكنائس والفقراء. واعتزل الدنيا. وأخذ يزور النسّاك، صارفاً أكثر أوقاته بالصلاة والتأمّل ومطالعة الاسفار المقدّسة.
فحسده الشيطان واخذ يجرِّبه. امَّا انطونيوس فكان ينتصر على هذه التجارب بالصوم والصلاة والتأمل. ولم يكن يقتات بسوى الخبز والملح وقليل من الماء.
وبالرغم من انتصاراته على التجارب، لو يكن الشيطان لينفكَّ عن منازلته.
وانفرد في الصحراء ودخل قبراً قديماً اقام فيه اشهراً. وما زال الشيطان يهاجمه بصور حيوانية مرعبة، لكنه كان يقاومها بمعونة الله. وفي هذا العراك الهائل اشرق في ذلك الكهف نورٌ سماوي وظهر الرب يسوع. فصرخ انطونيوس:" اين كنت يا سيدي؟" فاجابه الرب:" كنتُ هنا، يا انطونيوس، اشاهد جهادك". ثم توغل في صميم الصحراء، واستأنف حياة التأمل ومناجاة الخالق مدة عشرين سنة، الى ان عرف الناس بمقرّه فأخذوا يأتونه من كل صوب. وطلب الكثيرون منهم ان يقبلهم في عداد تلاميذه، فاجاب طلبهم ونزل معهم الى ضفاف النيل، حيث انشأ لهم ديورة عديدة.
وكثُر عدد الرهبان جداً وانتشر عبير الفضائل المسيحية في تلك البراري. وكان انطونيوس يزور الاديار ويثبِّت الرهبان في دعوتهم. ومن اقواله المأثورة:" يا بني لا تهمل ذكر الابدية؛ قل لنفسك في كل صباح انك ربما لا تعيش الى المساء، وعند المساء انك ربما لا ترى نور النهار. قاوم التجربة بشجاعة، ان الشيطان ضعيف امام الصوم والصلاة واشارة الصليب".
وفي السنة 311 ثار الاضطهاد بشدة على المسيحيين، فهبَّت نار الغيرة في قلب انطونيوس فسار الى الاسكندرية يشدد عزائم الشهداء ويرافق المسيحيين الى المحاكم ويشجّعهم على الثبات في الايمان. ولما خمدت نار الاضطهاد، عاد الى صومعته يتابع حياته النسكية.
ومنَّ الله عليه بموهبة شفاء الامراض وطرد الشياطين، فتقاطر الناس اليه افواجاً فخاف من روح الكبرياء، فهرب الى برِّية تيبايس العليا. وبعد ان عثر رهبانه عليه زار ادياره وحثَّ الرؤساء والرهبان على مواصلة السير في طريق الكمال، وعاد الى خلوته. ثم زار القديس بولا اول النساك كما ذكرنا في ترجمة هذا القديس.
وفي السنة 325 ازدات هرطقة الاريوسيين تفشياً في الاسكندرية، فدعاه القديس اتناسيوس اليها فلبَّى انطونيوس الدعوة، رغم كبر سنه، فخرجت المدينة لاستقباله. فأخذ يحذرَّهم من الهرطقة الاريوسية، ويبَّين لهم انَّ المسيح اله حق وانسان حق. ثم عاد الى جبله. وكانت له المنزلة الكبرى لدى العظماء والملوك، لا سيما الملك قسطنطين الكبير الذي كتب اليه يطلب صلاته وشفاعته.
وفي المرحلة الاخيرة من حياته، زار اديرة رهبانه محرِّضاً الجميع على الثبات في طريق الكمال. ورقد بسلام في 17ك2 سنة 356 وله من العمر مئة وخمس سنين. من تركته الروحية سبع رسائل شهيرة كان قد وجهها الى بعض اديرة المشرق. وقد نقلت من القبطية الى اليونانية واللاتينية وطبعت مندمجة بين تآليف الاباء. وحسبنا ان نذكر المناسك والنساك الكثر الذين اقتدوا به متخذين طريقته في لبنان. وما وادي قاديشا، ودير مار انطونيوس قزحيا التاريخي الشهير بمعجزاته في طرد الشياطين الا دليل على ما لهذا القديس من الشفاعة لدى الله ومن الثقة والكرامة في قلوب اللبنانيين.
والرهبانيات المارونيات الثلاث أبت إِلا ان تدعى باسمه المبارك منذ نشأتها وان تتبع طريقته النسكية. ولذلك حق له ان يدعى "كوكب البرية" ومجد الحياة الرهبانية وشفيع الجماعات والافراد في كل مكان وزمان. صلاته معنا. آمين






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
joulia
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 11984
نقاط : 15820
تاريخ التسجيل : 11/10/2014
الموقع : لبنان

مُساهمةموضوع: رد: سيرة حياة مار انطونيوس الكبير (17 كانون الثاني)   الثلاثاء يناير 17, 2017 3:31 pm

ينعاد عليك وبالقداسة يارب 
وشفاعة القديس تحميك وترافقك




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة حياة مار انطونيوس الكبير (17 كانون الثاني)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات افا كاراس ومارجرجس بالغابات  :: قسم سيرة الاباء القديسين والقديسات :: 1_قسم سيرة الاباء القديسين والقديسات(معجزاتهم-تماجيدهم ومدائحهم)-
انتقل الى: